القائمة الرئيسية

الصفحات

**التربية البدنية واقع وآفاق: مشاكل بالجملة وواقع غير مشجع على الممارسة الرياضية

**التربية البدنية واقع وآفاق: مشاكل بالجملة وواقع غير مشجع على الممارسة الرياضية1/2
تعد التربية البدنية وسيلة تربوية تكمن أهدافها في مساعدة الطفل على النمو الصحي و السليم وجعله مواطنا صالحا ، أما الرياضة فهي النشاط الحركي الذي يتوخى من ورائه تحقيق نتائج معينة من خلال مباريات و مسابقات رياضية كتحطيم أرقام قياسية وإبراز مهارات فردية أو جماعية ، لذلك فالرياضة و منذ القدم استأثرت باهتمام الإنسان ، فكان لها الدور الكبير في تغيير أنماط حياته المعيشية ومجالا لأجل التطور و الازدهار حيث أصبحت وسيلة من وسائل التعريف ببلد ما ، الأمر الذي جعل العديد من الدول تراهن في تقدمها و تطورها في المجال الرياضي ، و المغرب بدوره يذرك جيدا ما يمكن أن يتحقق بواسطة الرياضة من نماء و تقدم
إن واقع التربية البدنية أو الرياضة المدرسية بالمؤسسات التعليمية يختلف من مؤسسة الى أخرى ومن السلك لأخر . وهذا الاختلاف تتحكم فيه البنيات التحتية للمؤسسات من جهة والأطر التربوية من جهة أخرى . وهنا نتكلم عن الرياضة المدرسية خاصة بالمؤسسات الابتدائية التي تكون في الغالب عبارة عن كتابة اسم المادة في استعمال الزمن لإتمام عدد ساعات الأسبوعية. وغالبا ما تكون هذه الحصص في أول آو أخر الفترة الصباحية الأولى .
لقد كان من الأولى ومن المفروض أن يكون التعليم الابتدائي قاعدة أساسية لتكوين أبطال الغد، ولكن للأسف فأغلب مؤسسات هذا السلك التعليمي لا تتوفر على ملاعب رياضية. وحتى إن وجدت، فإنها لا تخضع إلى المقاييس المطلوبة في المجال الرياضي ولا تستوعب العدد الإجمالي للتلاميذ الممارسين للرياضة.أما المشكل الثاني، فيتجلى في عدم توفر المؤسسة على أساتذة متخصصين في مادة التربية البدنية، إضافة إلى غياب التأطير الذي يتطلب أجرأة مفاهيم ومعارف لتمكين التلاميذ منها في أفق تنمية مداركهم،إضافة إلى غياب التجهيزات والوسائل الرياضية وحتى أن وجدت فلا تستعمل نظرا لقلة الخبرة.
إضافة إلى هذا فالمؤسسات التعليمية بالعالم القروي لها مشاكل أكثر، خصوصا في المناطق الجبلية حيث تجد حجرات مبنية على قمة الجبل يصعب حراسة التلاميذ في أوقات الاستراحة فما بالك بتفعيل حصص التربية البدنية .
لتجاوز مشاكل الرياضة المدرسية والعمل على الارتقاء بها، لابد من إعادة الاعتبار لهذه الرياضة بالعمل على تفعيل التوصيات التي تسجل في تقارير المجالس التعليمية كما نطرحها في الملتقيات والندوات منها:
- ينبغي تفعيل دروس التربية البدنية في التعليم الابتدائي لتتحقق الغايات المرسومة للمجال الرياضي كما حددها الميثاق الوطني.
- ضرورة أن تتحول الرياضة البدنية الى مادة إجبارية وأساسية بالتعليم الإبتدائي، يلقنها أستاذ متخصص، وتوفر لها التجهيزات والوسائل الضرورية.
- ضرورة خلق شراكات بين النوادي والجمعيات الرياضية والمؤسسات التعليمية القريبة منها داخل المدينة أو الجماعة.
- خلق شراكات مع المجتمع المدني على أساس استفادة متبادلة، حيث تستفيد جمعيات المجتمع المدني من الفضاءات الرياضية للمؤسسات التعليمية، أيام الأحد والعطل، مقابل استفادة هذه الأخيرة من خدمات في مجال البيئة، والنظافة وغيرها من الأنشطة التي يمكن أن تقدمها الجمعيات.
ودعوتنا هذه تنطلق مما أولاه الميثاق الوطني للتربية و التكوين من عناية خاصة لإنعاش الأنشطة الرياضية و التربية البدنية المدرسية و الجامعية، حيث أبرزت الدعامة الثانية عشرة المتضمنة للمادة 131 و المادة 132 اهتماما ملحوظا بالأنشطة الرياضية المدرسية،على أساس ترجمة فحواها على أرضية الواقع ، كما جاءت في البرنامج الاستعجالي خطة عمل تروم الإقلاع بمادة التربية البدنية و الرياضة المدرسية.
انطلاقا من ممارستنا المهنية ومتابعاتنا وقفنا على مجموعة من الإكراهات التاريخية والموضوعية تحد، بشكل نسبيّ، من تحقيق الأهداف المرجوة من برنامج الوزارة في مجال التربية البدنية والرياضية، تتمثل في غياب مراكز وطنية وجهوية لتدريب وإعداد المنتخبات الوطنية المدرسية وعدم تعميم تخصيص حصص لأنشطة الجمعية الرياضية المدرسية في التعليم الابتدائي، وضعف مراقبة حصص الجمعية الرياضية المدرسية من طرف بعض المديرين والمفتشين، وعدم تعميم تفعيل هياكل فروع الجامعة والجمعيات الرياضية المدرسية في بعض الجهات، وعدم تعميم إحداث الجمعيات الرياضية المدرسية، خاصة في التعليم الابتدائي والخاص، إضافة إلى ضعف الاشتراكات الخاصة في التعليم الابتدائيّ، خصوصا بالعالم القروي. ويلاحظ بشكل جلي التأخير الحاصل في تعميم التربية البدنية والرياضة المدرسية في المؤسسات الابتدائية، وأحيانا عدم احترام الحيّز الزمني الأسبوعي المخصص للأنشطة الرياضية في المؤسسات التعليمية من طرف بعض مديري المؤسسات التعليمية، رغم صدور المذكرة الوزارية رقم 119 بتاريخ 26 -09 -2003، وضعف التجهيزات الضرورية والملائمة، حيث لم تعد -في بعض الأحيان- تناسب مستوى تطور الممارسة، سواء على مستوى الكم أو الكيف، إضافة إلى ضعف تأهيل أساتذة التعليم الابتدائي لتدريس المادة، وضعف تأهيل المنشآت الرياضية في مؤسسات التعليم الثانوي وضعف المنشآت الرياضية في ثانويات الرياضيين الإعدادية والتأهيلية والثانويات المحتضنة لأقسام تخصص «رياضة وتربية بدنية»، أضف إلى ذلك الخصاص الحاصل في أطر التدريس والمراقبة التربوية في مجال التربية البدنية والرياضية وضعف البنية التحتية المُؤهّـَلة للجمع بين الدراسة والرياضة. كما أن مؤسسات التعليم الخصوصي تعاني من عدة إكراهات تخصّ مجال التربية البدنية والرياضة المدرسية، ذكر منها غياب البنية التحتية الرياضية المناسبة وعدم توفر هذه المؤسسات على أطر تربوية متخصصة في هذا المجال.
لا أحد ينكر اليوم أن هناك مشاكل بنيوية لا زالت تعاني منها الرياضة المدرسية فقلة الوسائل الديداكتيكية، وصعوبات تأسيس الجمعيات الرياضة، خاصة بالسلك الابتدائي وبالعالم القروي، وعدم استفادة التلاميذ من أنصاف الأيام المخصصة للأنشطة الرياضية (الأربعاءوالجمعة) ، وعدم احترام المقترحات لتجاوز هذه المعيقات... لتجاوز هذه الوضعية لابد من تصور شامل وبعيد الأمد، لا بد من تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتأهيل الرياضة المدرسية، التي بدت بعض ملامحها في الأفق، حيث تعمل الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية بتنسيق مع مديرية الارتقاء بالرياضة المدرسية على بلورة مشروع تعميم تدريس مادة التربية البدنية بالسلك الابتدائي من خلال عدة محاور ، وإن نجحت الخطة فستكون لها آثار إيجابية في اكتشاف المواهب وتعيين الاطر، لا بد كذلك من تبسيط المساطر ورصد اعتمادات خاصة بتجهيز أو تأهيل المؤسسات بالبنيات الرياضية التحتية وإدراج خانات لاقتناء الوسائل الديداكتيكية الخاصة بالتربية البدنية والرياضة ، وكذا رصد ميزانيات للتكوين المستمر، خاصة بملف الرياضة المدرسية، وتسهيل المساطير القانونية الخاصة بتأسيس الجمعيات الرياضية، وتوفير موارد مالية للمساعدة ، أيضا العمل على احترام المذكرات المنظمة للأنشطة الرياضية، و برمجة حصص تربوية لحصص التربية البدنية كما كانت في السابق 3حصص في الاسبوع على الأقل...(يتبع)

مصطفى تيدار: أستاذ مادة التربية البدنية 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات