القائمة الرئيسية

الصفحات

موضوع شامل حول الإختبارات البدنية

 موضوع شامل حول  الإختبارات البدنية










الإختبارات البدنية:
1-تصنيف الاختبارات البدنية وفقا لنظم إنتاج الطاقة: 
 1-1 الاختبارات الهوائية ( les tests aérobies ):
 
وهي نمط من الاختبارات يستخدم بغرض التعرف على اللياقة البدنية للفرد ،و هي تهدف إلى التنبؤ بأقصى معدل لاستهلاك الأكسجين (VO2max)، و من أهم الاختبارات نجد: اختبار كوبر 12 دقيقة ، اختبار لمدة 9 دقائق، اختبار Astrand   على الدراجة الإرجومترية و غيرها...
1-2 الاختبارات اللاهوائية (  les tests anaérobies): 
وهي نمط من الاختبارات تستخدم للتحقق من قدرة الفرد على الأداء البدني في غياب الأكسجين، و من أهم الاختبارات التي تستخدم في هذا الخصوص: اختبار 30 متر ، 50 متر سرعة، اختبار القفز العمودي لسارجن، اختبار وينجايت ...إلخ. 
 2- أهمية الاختبارات والمقاييس للمدرب الرياضي (L’importance des teste et les mesures chez les entraîneur ): 
تعتبر الاختبارات العنصر الأساسي من أجل تحديد الإمكانيات البدنية للاعبين لذا تتضح أهميتها في : 
_التعرف على الحالة التدريبية العامة باستخدام الاختبارات الحركية وبدراسة الإمكانيات الوظيفية للأجهزة الداخلية في الجسم و القياسات الانتروبومترية مع تحديد القدرات النفسية و البدنية. 
_التعرف على الحالة التدريبية  الخاصة بالرياضي باستخدام الاختبارات التي تتضمن القياسات الوظيفية لأجهزة الجسم و القدرات البدنية والمهارية و الصحية للرياضيين . 
_ التعرف على مدى التقدم في النتائج الرياضية ومتابعتها للوصول للمستويات العالية.  
_ انتقاء الناشئين عن طريق الاختبارات في الرياضات المختلفة . 
_ التعرف على طرق التدريب والتخطيط المختلفة واستخدام الطرق السليمة والمناسبة وفقا لنتائج الاختبارات . 
_ وضع مستويات لمتابعة مراحل التدريب المختلفة وقياس حصائل كل مرحلة للتعديل و الاستمرار في التدريب وفقا لنتائج الاختبارات . 
_ وضع مستويات خاصة لكل لعبة سواء للناشئين أو للاعبي المستويات العالية من الجنسين وتتبع مراحل تقدمهم. 
3- اختبارات اللياقة الهوائية : 
3-1 اللياقة الهوائية :  هي كفاءة الجسم في عمليات استنشاق و نقل الأكسجين . 
3-2 مؤشرات اللياقة الهوائية:
_ كفاءة عمليات استيعاب الأكسجين من الهواء الجوي . 
_ كفاءة وظيفة القلب والرئتين والأوعية الدموية في توصيل الأكسجين هواء الشهيق من الرئتين إلى الدم. 
_ كفاءة عمليات توصيل الأكسجين إلى الأنسجة بواسطة الكريات الدموية الحمراء ويعني ذلك سلامة القلب الوظيفية، حجم الدم، عدد الكريات الحمراء، تركيز الهيموغلوبين، ومقدرة الأوعية الدموية على تحويل الدم من الأنسجة غير العاملة إلى العضلات العاملة حيث تزداد الحاجة للأكسجين. 
_ كفاءة العضلات في استخدام الأكسجين الواصل إليها أي كفاءة عمليات التمثيل الغذائي لإنتاج الطاقة.
3-3 علامات الوصول إلى الحد الأقصى للأكسجين المستهلك (Les signes d’arrivé a la (consommation maximale d’oxygène:
 
يمكن ملاحظة المؤشرات التالية الدالة على وصول اللاعب إلى الحد الأقصى للأكسجين المستهلك عند أداء الاختبارات الخاصة بذلك ومن أهم تلك المؤشرات ما يلي: 
_عدم زيادة استهلاك الأكسجين رغم زيادة شدة الحمل البدني. 
_ زيادة معدل نبض القلب عن 180~185 ن\دقيقة. 
_ زيادة مستويات التهوية الرئوية. 
_لا يقل تركيز حمض اللاكتيك في الدم 800 ملي
 غرام . 
3-4 تقنيات قياس الحجم الأقصى للأكسجين المستهلك (Les techniques de mesure de la consommation maximale d’oxygène  ): 
4~3~1 الطرق المباشرة لقياس الحجم الأقصى للأكسجين المستهلك O2 (Les méthodes directe des mesures se la consommation maximale d’oxygène ): 
وفي هذه الطريقة يتم قياس الحد الأقصى للأكسجين المستهلك من خلال قيام المختبر بأداء جهد بدني متدرج الشدة ومتواصل الأداء حتى مرحلة التعب أو عدم القدرة على الاستمرار في الجهد والتوقف عن الأداء،  وغالبا ما يستخدم في ذلك وحدة قياس متكاملة تشتمل على جهاز لتقنين الجهد البدني (السير المتحرك أو الدراجة الا رجومترية) يتصل بجهاز آخر يستخدم في التحليل المباشر لغازات التنفس أثناء الأداء و من خلال الجهاز تأخذ قراءة الحد الأقصى للأكسجين المستهلك (VO2 max). 
أ‌- المراحل الأساسية المستخدمة من أجل قياس  القدرة القصوى الهوائية (PMA) (Les étapes essentiel utilisée pour  mesuré la puissance maximale aérobie  ): 
 بإجراء الإحماء بشدة تكون ضعيفة ، حيث يسمح الإحماء بتحريض الآلية الطاقوية الهوائية وتحسين الدورة الدموية على مستوى الشعيرات والعضلات والتبادلات الغازية بين الدم والعضلات  لتسريع الآليات التفاعلية في الخلايا. 
الزيادة في الحمولة أثناء أداء الاختبار يجب أن تكون مناسبة و خفيفية من أجل تفادي الزيادة في حمض اللبن، و الرفع في النبض القلبي مما يؤدي إلى توقيف الاختبار قبل الوصول إلى الحد الأقصى للأكسجين المستهلك .
نوعية الاختبار يجب أن تتناسب مع الرياضة الممارسة، من حيث الشكل و الشدة و المدة الزمنية. 
يجب مراعاة عملية الزيادة في حمولة الاختبار، حسب العمر ،الجنس ، الشدة ،و المدة الزمنية. 
ب‌- تصنيف المراحل المختلفة لقياس (VO2 max)  مباشرة (Classification des différentes étapes des mesures  de VO2 max): 
حمولة متزايدة بطريقة غير متواصلة، مع فترات راحة بين المراحل حيث تقدر فترة كل مرحلة من 3 إلى 6 دقائق. 
حمولة متزايدة بطريقة متواصلة مع مراحل تتراوح مدتها من 1 إلى 3 دقائق بدون راحة بين المراحل.
 حمولة ثابتة يجب أن تنهك المختبر بعد 3 دقائق وفي مدة تقل عن 6 دقائق . 
4~3~2 الطرق الغير المباشرة لقياس الحجم الأقصى للأكسجين المستهلك (Les méthodes indirecte des mesures se la consommation maximale d’oxygène VO2 max): 
يتم في الطرق الغير مباشرة تقدير الحد الأقصى للأكسجين المستهلك بواسطة استخدام اختبارات تعتمد على قياس معدل القلب للشخص المختبر بعد أدائه لمجهود بدني مقنن على أحد أجهزة قياس الجهد، وبواسطة بعض المعادلات الخاصة أو بطريقة الرسم الحاسب (النوموجرام) أو بعض الجداول الخاصة بذلك. 
تختلف هذه الاختبارات حسب نوعيتها وطريقة إجرائها على الاختبارات المباشرة بحيث يجب ان تكون متزايدة بتناسب مع تحديد مراحل الزيادة في الشدة أو غير متزايدة بتطبيق مرحلة واحدة فقط.
4~3~3 الطرق  الميدانية لقياس الحجم الأقصى للأكسجين المستهلك (Les méthodes de terrain  des mesures se la consommation maximale d’oxygène VO2 max  ): 
تعتمد كل من الاختبارات المباشرة و الغير مباشرة على أجهزة باهضة الثمن حيث يكون توفرها في المخابر الخاصة واستخدامها غالبا يكون معيق نظرا للازدحام و الاستخدام الكبير من طرف الآخرين،هذا ما جعل الطريقة الميدانية تستعمل بكثرة من طرف المدريبن مع أخذ كل الاحتياطات و التدابير اللازمة لإجرائها، حيث تسمح الطرق الميدانية بتقييم بعض عوامل التدريب بطريقة سهلة و بسيطة لا تتطلب إستعمال أجهزة و وسائل معقدة كما تعطى نتائج مماثلة مع الاختبارات المعملية.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات